السودان اليومكتابات

عسكر الإخوان في السودان

العرب اللندنية – حاول عسكر الإخوان في السودان، أن يتدبّروا نوعا من انقلاب أبيض، من أجل امتصاص النقمة. ضحوا بعمر حسن البشير وصحبه المقربين، إنما من أجل أن يحافظوا على دولته العميقة وبقية عصابة الظل.

عسكر الإخوان قوة ملموسة في السودان. إنهم ميليشيات لم يجر حلها بعد. كما أنهم قوة غير خفية داخل الجيش نفسه.

وعندما أسقط بيدهم وأصبح التغيير واقعا لا مفر منه، فقد اكتشفوا أن القوة المكشوفة التي يملكون، لا تملك من نفسها شيئا، وأنهم بحاجة إلى بدائل لها، تقبل الواقع، قبل أن تنقلب عليه.

القوة المكشوفة، بكل ما تعنيه من دبابات وطائرات ومدافع، ظهر أنها غير قابلة للاستخدام ضد الحراك الشعبي. ولئن كان الرئيس المخلوع يراهن على قدرتها على الترهيب، فإنها لم تعد قوة حقيقية عندما اجتاز الناس حاجز الخوف وأسقطوه. كما أنها لم تكن لتستطيع تشغيل المصانع ولا محطات الوقود، ولم تكف لتيسير الاحتياجات الأساسية للناس. النظام سقط في تلك اللحظة التي ظهرت فيها القوة العسكرية عاجزة عن حماية جدار متداع.

وفي بلد يقع تحت الأنظار في ما يتصل بالانتهاكات وجرائم الحرب، وكان رئيسه السابق نفسه مُلاحقا من جانب المحكمة الجنائية الدولية، فإن أي استخدام للقوة كان سيعود ليفتح الطريق سريعا لمحاكمة دولية يعرف المتورطون بالانتهاكات أنهم ليسوا محصّنين حيالها، الأمر الذي يجعل نقطة القوة فيهم هي ذاتها نقطة الضعف.

لقد اكتشفوا ذلك مبكرا. ولكنهم اكتشفوا من بعده أنهم يملكون ما هو أهم: الخدعة والوقت.

لقد حاول عسكر الإخوان في السودان، أن يتدبّروا نوعا من انقلاب أبيض، من أجل امتصاص النقمة. ضحوا بعمر حسن البشير وصحبه المقرّبين، إنما من أجل أن يحافظوا على دولته العميقة وبقية عصابة الظل.

لقد كانت تلك هي خدعتهم الأولى، فلما فشلت ضحوا بمن تدبر الخدعة: عوض بن عوف.

المراقب العام للإخوان في السودان، عوض الله حسن سيد أحمد، تبرأ سريعا من صاحبه البشير، وقدم جماعته كما لو أنها حركة تحرر، فندد بـ”سياسات النظام الفاشلة”. وقال إن الانقلاب الذي قاده عوض بن عوف “التفاف واضح على المطالب الحقيقية لجماهير الشعب السوداني”. أما جماعته فقالت إن “إعلان خلع رأس النظام خطوة كبيرة في طريق الإصلاح والتغيير”.

الخدعة ترقى إلى مصاف الفقه المقدس بالنسبة للإخوان المسلمين. فإذا ما سقط واحد منهم، فإنهم أول من يتخلى عنه. تلك هي سُنّة حسن البنا في الأصل. فيوم قامت مجموعة من العصابات التي دربها بنفسه باغتيال رئيس الوزراء المصري محمود فهمي النقراشي (28 ديسمبر 1948)، وألقي القبض عليه، تبرأ منهم، قائلا “إنهم ليسوا إخوانا، ولا مسلمين”. فعل ذلك لكي يحمي التنظيم.

ما يحاوله عسكر الإخوان الآن هو أن يضمنوا للدولة العميقة ألا تذهب تصفيتها إلى أبعد من الحد الذي لا يعود بوسعها أن تنهض من جديد. ويريدون أن تكون لهم الكلمة العليا، ولو لفترة من الزمن، في تحديد كيف يتعيّن أن تمضي تصفية تركة نظام البشير.

الأموال الطائلة التي عُثر عليها في مقر إقامة البشير، وأقربائه، لم تكن إلا الجزء الظاهر من جبل الجليد. فالجماعة التي استولت على مقدرات البلاد وثرواتها، وتحكمت بموارد شتى، وبيعت لها منشآت ومعامل ومزارع وشركات، تحولت إلى قوة اقتصادية جبارة تمتلك المليارات من الدولارات، ويحار زعماؤها اليوم كيف يمكنهم تهريبها إلى الخارج، أو إعادة تدويرها بحيث لا تطالها يد المصادرة. وكل ما يحتاجوه هو الوقت.

الذين لم يملكوا من القوة إلا ما لا نفع فيه، إنما يريدون أن يملكوا الوقت، ليملكوا القدرة على المماطلة والتسويف. ومن ثم ليملكوا القدرة على توفير المنافذ لمن يتعين أن يهربوا بما نهبوه، أو يوفروا لهم غطاء العفو والتسامح.

بعضهم ركب موجة التغيير، ولكنه حالما يأمن على نفسه من الاتهامات، وفّر لغيره السبيل. ومن واحد إلى آخر، تكون “الدولة العميقة” قد مكّنت لنفسها من جديد. تنحني للعاصفة، وتتلون حسبما تقتضي الظروف، وتلبس ثوب المسكنة.

وكل ما يحتاجونه بعد انطلاء الخدعة، هو الوقت. وهم على الوقت يصطبرون. ذلك جزء آخر من الفقه المقدس الذي جعلهم ينتظرون 80 عاما في مصر، و40 عاما في تونس، لكي يتغلغلوا في كل ركن، قبل أن يخرج التنين لينفث النار في الوجوه.

الإخوان، حزب أشبه بأفعى متعددة الرؤوس. إذا قُطع منه رأس، نبت في مكانه رأس جديد، وظل الذيل قادرا على توليد المزيد.

علي الصراف
كاتب عراقي

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق