مال واعمال

وزارة العمل تشرع في وضع خطط واستراتيجيات للحد من الفقر

شرعت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية في وضع خطط واستراتيجيات قومية تعالج مختلف القطاعات مع الوزارات الأخرى للحد من الفقر .

وقالت الأستاذة لينا الشيخ محجوب وزيرة العمل والتنمية الاجتماعية لدى مخاطبتها الاحتفال باليوم العالمي للقضاء على الفقر بقاعة الصداقة الذي نظمته مفوضية الأمان الاجتماعي و التكافل و خفض الفقر تحت شعار” معا لتحقيق عدالة اجتماعية وتنمية متوازية” قالت بالرغم من التحديات التي مرت بالبلاد خلال هذا العام الا أننا سعينا مع زملائنا لتحقيق الربط والتنسيق الذي كان قائما من قبل، واشارت الوزيرة إلى أن هذا العام مثل تحديا على الجميع وبالأخص على الفئات الأكثر هشاشة من الفقراء و محدودي الدخل وضحايا الحروب الا أنها استدركت قائلة إن الطريق الذي رسمه شهداء ثورة ديسمبر المجيدة بدمائهم سيجعلنا نصبوا إلى فجر جديد للسودان الذي نريده.

وابانت الوزيرة أن آخر هذه التحديات تمثل في كارثة الفيضانات والسيول التي عانى منها المواطنون ونتج عنها تدمير أجزاء كبيرة من مدنهم وقراهم وأشياء قيمة بما فيها منازلهم و متاجرهم ومزارعهم وقالت إن تراجع الدخل بشكل مباشر أو غير مباشر له أثر مباشر في زيادة أعداد الفقراء.

ودعت الوزيرة إلى ضرورة إيجاد إطار مركزي موحد مع التركيز على المجموعات الأكثر تهميشا وتضررا (النساء والأطفال) مع وجود حلول مستدامة .

وكشفت وزيرة العمل والتنمية الاجتماعية عن تأسيس منظومة حماية اجتماعية مستدامة قوامها مزيد من الدعم الاجتماعي وتوفير فرص العمل وبناء القدرات ودعت الجميع الى شراكات استراتيجية و مستدامة كما دعت كذلك إلى إيجاد شراكة حقيقية بين منظمات الحكومة العاملة في مجال مكافحة الفقر مؤكدة بأن الوزارة تعمل على تشجيع الحوار المجتمعي وإشراك منظمات المجتمع المدني في المراحل الأولية في صياغة السياسات وإطلاق مشروعات التنمية المختلفة كما أشارت إلى ضرورة وجود خطة تنشيط اقتصادية يلمس أثرها المواطنون وتحديدا ذوي الدخل المحدود والفقراء وتسهم في تشغيل عدد كبير من الأيدي العاملة مما يتطلب مراجعة التشريعات .

وامتدحت الوزيرة الوعي والصمود الذي يتميز به الشعب السوداني بالرغم من انه لا زال يواجه الكثير من التحديات الا انه ظل صابرا على الابتلاءات التي يمر بها .

من جانبه أكد المفوض العام الأستاذ محمد أحمد الصافي سعيهم من أجل تحقيق عدالة اجتماعية وتنمية متوازنة وذلك بالتنسيق مع الشركاء من المنظمات الدولية والإقليمية و المحلية مشيراً الى ان المفوضية ظلت تحتفل سنويا بهذا اليوم لحث الجميع على ضرورة العمل على تحقيق تنمية مستدامة والعمل على الحد من الفقر.

من جانبهم تطرق كل من ممثل الأمم المتحدة وممثل البنك الدولي و ممثل بنك التنمية الأفريقي في كلماتهم خلال الاحتفال إلى أهمية أن يعمل الجميع على الحد من الفقر وتحقيق عدالة اجتماعية و تنمية مستدامة مؤكدين دعمهم ومساندتهم للحكومة الانتقالية وهي تسعى لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى