اخبار جنوب السودان

مسؤولة أممية: مخاوف جدية من تصاعد العنف في جنوب السودان

أعربت ميشيل باشليه، المفوضة السامية لحقوق الانسان بالـمم المتحدة فى جنيف، عن مخاوف جدية بشأن تصاعد العنف بين العشائر والمجتمعات فى وسط وشرق جنوب السودان، داعية السلطات هناك إلى كبح اراقة الدماء وتقديم المسؤولين عن ذلك إلى العدالة.

وقالت “باشليه” ان المئات قتلوا كما تعرض النساء والأطفال للعنف الجنسي، وأحرقت العديد من المنازل مما أجبر الآلاف على اللجوء إلى مخيمات مؤقتة منذ تصاعد الهجمات فى منتصف فبراير الماضي.

وأشارت إلى أن تزايد عدد ونطاق الأسلحة التى تستخدمها العشائر المتنافسة الى جانب الفشل الواضح للسلطات المحلية والوطنية، بما فى ذلك قوات الأمن ساهم فى تصاعد العنف، لافتة إلى أن القتال بين مجتمعات الدنكا ولوو نوير والمورلى فى جونجلى والذي بدأ في منتصف فبراير، ربما يكون قد حرض عليه القادة السياسيون والتقليديون، الذين يُزعم أن قاموا بتعبئة الشباب المسلحين واستغلوا التوترات الطائفية الموجودة مسبقا بشأن الوصول الى الموارد الطبيعية.

وأكدت المسؤولة الأممية أن تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الانتقالية التي أعيد تنشيطها، قد عزز آمال شعب جنوب السودان في السلام، وذكرت بأنه من أجل إحلال سلام دائم فى البلاد يجب معالجة العنف بين القبائل والتحقيق مع الجناة ومحاكمتهم كما حثت على تقديم الدعم الطبي والنفسي والاجتماعي المناسب للناجين من العنف الجنسي وبذل كل جهد لاعادة لم شمل الأطفال المختطفين بأسرهم.

المصدر
ا ش ا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *