السودان اليومالسودان عاجل

دبلوماسي سابق يتحدث عن التهديدات التي قد تواجه السودان بعد تشكيل المجلس السيادي

اعتبر سفير مصر الأسبق في السودان محمد الشاذلي، التوافق على أسماء 5 أعضاء من مجلس السيادة، خطوة في صالح الشارع السوداني، خاصة وأن هؤلاء الأشخاص ليس لهم علاقة بالنظام السابق ولا ترتبط أسماءهم بأي تيارات سياسية، ما يعد مؤشر على ظهور رؤية جديدة في السودان عن النظام السياسي السابق في الحكم، مضيفا: “هذه الخطوة شيء إيجابي ومهم في هذا التوقيت ليسكت كل ما يشاع حول وجود انقسامات في وجهات النظر بداخل القوى السياسية السودانية”.

وأشار الشاذلي إلى أن الأوضاع في السودان تشهد نوع من التوتر، ولكي يتحقق الاستقرار في المنطقة خلال تلك المرحلة الانتقالية لابد من استمرار التوافق في الرأي والتخطيط بين قوى المعارضة والمجلس العسكري للمرحلة القادمة من خلال الاتفاق على أعضاء الحكومة القادمة والمجلس السيادي، مؤكدا ضرورة اهتمام السلطة الحاكمة في السودان بالحفاظ على نتائج القرارات التي تم اتخاذه من قبل والبقاء في حالة يقظة دائمة لمواجهة أي محاولة لإجهاض تلك التجربة السودانية وسلب حقوق الشعب السوداني.

أما عن التهديدات التي قد تواجه السودان بعد التوصل لأسماء المجلس السيادي، يوضح “الشاذلي” أنها تتمثل في دولة السودان العميقة الممثلة من فلول النظام السابق والداعمين له، وغيرها من القوى التي تسعى لتخريب الدولة وبسط سيطرتها فيها، وقال: “الشعب السودان عانى من تلك الجماعات التي تستغل الدين لتحقيق مطامعها في المنطقة، ولن يقبلوا أبدا وصول تلك التنظيمات للسلطة”.

يذكر ان قوى الحرية والتغيير، أختارت اليوم الثلاثاء كل من عائشة موسى، وحسن شيخ إدريس، ومحمد الفكي سليمان، وصديق تاور ومحمد الحسن التعايشي، لتولى أعمال مجلس السيادة

المصدر
الوطن المصرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق