السودان اليومالسودان عاجل

وزير الري يستبعد ان تلعب الحكومة «دور الوسيط» فى الخلافات بين مصر وإثيوبيا

توقع وزير الرى والموارد المائية السودانى، ياسر عباس، استئناف مفاوضات سد النهضة الإثيوبى، فى العاصمة الأمريكية واشنطن قريبا، واستبعد أن تلعب حكومة السودان «دور الوسيط» فى الخلافات بين مصر وإثيوبيا حول ملء وتشغيل السد، موضحا أن السودان طرف أصيل فى المفاوضات، ويسعى من خلال مشاركته فيها للحفاظ على مصالحه، ولا يمكنه الحياد أو التوسط بين الطرفين.

وقال الوزير ردا على أسئلة وجهها له صحفيون، عبر «واتساب»، إن التفاوض بين البلدان الثلاثة «سيتم استئنافه قريبا»، موضحا أن حكومته تأمل فى التوصل إلى اتفاق بشأن ملء السد، عقب الوصول إلى اتفاق بين الأطراف الثلاثة، وأكد عبّاس أن حكومته ستعمل بكل جهدها لاستئناف المفاوضات، وأنها لن تلعب دور الوسيط، باعتبارها طرفاً أصيلاً فى التفاوض، وتسعى للحفاظ على حقوقها.

وقال إن المباحثات التى أجراها رئيس الوزراء السودانى، عبد الله حمدوك مع الإدارة الأمريكية، وترتيباته لزيارة القاهرة وإثيوبيا، تهدف إلى استعجال أطراف أزمة سد النهضة للعودة للتفاوض، موضحاً أن تأخر زيارة رئيس الوزراء للبلدين «مرتبطة بشروط السفر التى فرضتها إجراءات مواجهة كورونا».

وأضاف إن مفاوضات واشنطن لم تنهار، وتوقفت بناء على طلب إثيوبيا لمنح فرصة لإجراء مشاورات داخلية، وإن المفاوضات قطعت شوطاً كبيراً، وتبقى القليل الذى يحتاج للحسم».

واعتذرت إثيوبيا عن عدم حضور آخر جولة للتفاوض فى واشنطن، للتوقيع على مسودة اتفاق صاغته الولايات المتحدة والبنك الدولى، نهاية فبراير الماضى، وامتنع السودان عن التوقيع، فيما وقعت مصر بالأحرف الأولى على مشروع الاتفاق، وقال الوزير إن رفض السودان التوقيع على مسودة الاتفاق، التى صاغتها الإدارة الأمريكية والبنك الدولى، قائم على أنه لا جدوى من التوقيع الجزئى على المسودة، قبل أن تكتمل كل تفاصيلها؟

وأكد أن موقف السودان من التوقيع «واضح وثابت منذ بداية المفاوضات، على اعتبار أن المفاوضات ثلاثية، وينبغى أن يكون الاتفاق والتوقيع من قبل الأطراف الثلاثة».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *