السودان اليومالسودان عاجل

ميدل ايست اونلاين: الإسلاميون يستغلون المشاعر الدينية لإحراج حكومة حمدوك

أنصار التيار الإسلامي يتظاهرون للأسبوع السادس على التوالي، تنديدا بتعديلات قانونية أجرتها الحكومة مؤخرا، وصفها المتشددون بأنها ‘تمس الثوابت الإسلامية’.

يسعى التيار الاسلامي في السودان الى العودة الى المشهد السياسي في البلاد من بوابة استغلال العواطف الدينية واتهام حكومة عبدالله حمدوك بمعاداة المبادئ الدينية.

وتجددت التظاهرات بالعاصمة السودانية الخرطوم، الجمعة، للأسبوع السادس على التوالي، تنديدا بتعديلات قانونية أجرتها الحكومة مؤخرا، وصفها الاسلاميون والمتعاطفون مع التيارات الدينية أنها “تمس الثوابت الإسلامية”.

وردد المتظاهرون وهم من المنتمين الى التيارات الدينية والاخوانية شعارات من قبيل: “لا إله إلا الله .. ولا تبديل لشرع الله”، و”لا إله إلا الله .. ولن يحكمنا إلا الله”.كما رفع المتظاهرون لافتات مكتوب عليها، “الإسلام دستور الأمة”، و”لا تشريع بلا تفويض”.

ويسعى التيار الديني في السودان الى تعويض خسارته دواليب السلطة في عهد عمر البشير وذلك بدغدغة العواطف الدينية في وقت طالبت فيه اطراف سياسية عديدة بتخليص اجهزة الدولة من المتشددين.

وفي 9 يوليو/تموز الماضي، أقرت الحكومة السودانية، تعديلات دستورية تقضي بـ”تجريم ختان الإناث، وإلغاء عقوبة الردة، والسماح لغير المسلمين بتناول الخمور، والسماح للنساء باصطحاب أطفالهن إلى خارج البلاد دون مشاورة الزوج”.

وتعد المظاهرات الاحتجاجية، هي السادسة، ضد التعديلات الدستورية التي أثارت جدلا واسعا، لاسيما بين القوى والتيارات السياسية الإسلامية في البلاد، التي وصفتها بأنها “مخالفة للشريعة وتمس التقاليد الإسلامية”.

وقال المتحدث باسم الحكومة السودانية فيصل محمد صالح، في تصريحات سابقة، إن “التعديلات القانونية تهدف إلى إزالة المواد المتعلقة بالقيود على الحريات”. وهو ما ايدته تيارات يسارية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى