السودان اليومالسودان عاجل

ياسر عرمان : قوى التغيير لم تلتزم باتفاق أديس أبابا الموقع مع الجبهة الثورية

أكد ياسر عرمان نائب رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان والقيادي بالجبهة الثورية أن قوى الحرية والتغيير لم تلتزم باتفاق أديس أبابا الذي وقعته مع الجبهة الثورية، وقال إن توقيع الوثيقة الدستورية خطوة إيجابية، لكن كان ينقصها حل قضية الحرب، مؤكدا أن تحقيق السلام والديمقراطية حزمة واحدة، وأن استبعاد قوى الهامش والحركات المسلحة يضعف العملية السياسية في السودان، التي تواجه اضطرابات وأخطاراً كثيرة، ويعمل الإسلاميون ضدها.

وأكد في تصريحات لصحيفة الاتحاد الاماراتية أن الجبهة الثورية لديها موقف إيجابي، وتسعى لتطبيق اتفاق أديس أبابا، لأن هناك قضايا كبيرة تواجه السودان، لن تحل إلا بالتعاون مع الحركات المسلحة، داخل الجبهة الثورية وخارجها، واتفاق أديس أبابا قدم حلولاً لقضايا الحروب والهامش واللاجئين والنازحين والترتيبات الأمنية، وبدون حل هذه القضايا لا يمكن تأسيس نظام جديد وديمقراطية في السودان.

وقال عرمان: «إن الجبهة الثورية هي عضو مؤسس في قوى الحرية والتغيير، ومستعدة للحل والتواصل مع حلفائها، وقد تلقت اتصالات عديدة منهم الأيام الماضية، ومن دول الجوار أيضاً، وتؤكد أنها مستعدة للعمل معهم، وأن وجودها سيقوي الاتفاق وتنفيذه، لأن السودان الآن في أضعف حالاته»، وأضاف: «لا توجد قيادة فعلية لقوى الحرية والتغيير، ونحن نطالب بمجلس قيادي يدعم ويحاسب الحكومة القادمة».

تعليق واحد

  1. الاستاذ ياسر عرمان يذهب بعيداً و يبث شكواه لصحيفة اماراتية. لا يزال عرمان و جماعته متشبثون بالخارج, و ينتقدون , و ينتقدون مَنْ؟ ينتقدون قوي الحرية و التغيير الذي اكتوا مع مواطنيهم ويل و قمع النظام البائد و سهروا الليالي, و جلسوا الساعات مع مواطنيهم في ساحة الاعتصام و شاركوا في المظاهرات و تنفسوا البمبان , و لاحقاً فاوضوا و صبروا و وصلوا لهذا الاتفاق الذي رضي به المواطن البسيط الذي تعثرت معيشته كثيرا في انتظار الفرج.
    يمكن ان نقبل انتقاد و رفض الاعلان الدستوري من قِبَل تجار السياسة امثال التوم هجو و بعض جماعات الحركات المسلحة, و لكننا نعتبرك ثائراً وطنيا تهتم بقضايا المهمشين حقاً الذين اكتوا بنيران النظام البائد و قتلهم انتظار الحكومة المدنية… رجاءاً لا تقفوا حجر عثرة فتكرهكم الجماهير….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق