السودان اليومالسودان عاجل

وسط مبايعه أنصارة.. الارهابي عبد الحي يوسف يشن هجومه الثاني ضد الحكومة الانتقالية – فيديو

يعود القيادي في النظام البائد وقرضاوي السودان، عبد الحي يوسف من جديد لتحريك الشارع من خلال التحريض وزرع الفتنة بين اطياف المجتمع السوداني لأغراض سياسية بذريعة حماية الاسلام وسط تحذيرات من وزير الشؤون الدينية والأوقاف نصر الدين مفرح، من تحويل دور العبادة، إلى منصة لتوزيع الاتهامات ونشر التكفير والتطرف.

وتداول مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الجمعة مقطع فيديو يرجح بأنه مبايعة بين انصار النظام الاخواني البائد للقيادي المتطرف عبد الحي يوسف عقب صلاة الجمعة .

وشن مفتي النظام الإخواني السابق، عبدالحي يوسف، هجومًا ثانيًا خلال أسبوع، ضد الحكومة الانتقالية ومجلس الوزراء خلال خطبة اليوم الجمعة قائلًا بانهم اغتصبوا الحكم اغتصاباً ولم يأتوا بشورى من الناس، ورغم ذلك لم يلتفتوا لقضاياه وأزماته الحقيقية.

وكان عبدالحي قد أتهم الحكومة الانتقالية، فى خطبة الجمعة الماضية بانها منشغلة بالترويج لقضايا بلا قيمة كما هاجم وزيرة الشباب والرياضة ولاء عصام البوشى، واتهمها بالردة، وقال إنها تنتمى إلى الحزب الجمهورى الذى أعدم صاحبه فى العام 1985 بعد أن افتى علماء فى الداخل والخارج بردته عن الدين.

ويواجه عبدالحي يوسف بلاغ عقب اتهامه لوزيرة الشباب والرياضة ولاء البوشي بالردة والخروج عن ملة الاسلام بالاضافة الى اشانة السمعة واثارة وتحقير المعتقدات والشعائر الدينية، كما أعلنت منظمة زيرو فساد اليوم فتح بلاغ جنائي ضده بتهمة الثراء الحرام.

ويرى مراقبون ان ظهور عبدالحي يوسف بهذه الصورة التحريضيه والمتطرفة في الوقت التي تخضع فيها البلاد لمراقبة دولية ترقبًا لرفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب تعد سابقة خطيرة ومهددة لقيام الدولة المدنية التي يحلم بها السودانيون منذ اندلاع الثورة في ديسمبر الماضي .

ويقود عبدالحي يوسف ثورة مضادة لتصوير الاحداث باعتبارها مواجهة مع الدين لا مع ثورة قامت ضد نظام فاسد فشل في تحقيق الاستقرار لمواطنيه ولا مع حكومة انتقالية جاءت لإصلاح ما أفسده النظام المخلوع.

ويتبنى عبدالحي يوسف حملة تحريضيه لأنصاف المتعلمين ومهووسي السلفيين ضد الحكومة الانتقالية تحت عناوين “نصرة الدين” و”حماية الإسلام” و”مقاومة مؤامرات الكفار .

يأتي ذلك في وقت تتزايد دعوات المشاركة فيما يسمى مليونية تصحيح المسار في 21 أكتوبر الحالي، والتي يعتقد على نطاق واسع أن «الإخوان» من فلول النظام السابق يقفون خلف الدعوة إليها .

ويرى مراقبون ان عناصر النظام السابق تبحث عن وسيلة سريعة للاثارة و القيام بعمل معارض للانقضاض على الثورة عبر مسيرة يعيدون فيها ذكرى ،مذكرة الجيش الشهيرة التى بسببها برروا انقلابهم على الشرعية و الديمقراطية قبل 30 عام و نيف و هم يتلقون التوجيهات من داخل سجن كوبر الذي تحول لمركز العمل المعارض للثورة بامكانيات و وسائل اتصال عالية و متقدمة .

وظل عبدالحي يوسف، منذ اندلاع الثورة في السودان حتى سقوط النظام في ابريل يحرض الشارع ضد الثوار بذريعة نصرة الشريعة ومحاربة العلمانية رغم ان الثورة قامت اعتراضا على الفساد والاستبداد والقمع باسم الدين وسوء الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، ولم تكن القضية تخص شريعة استخدمها نظام البشير للحفاظ على شرعية كاذبة تبرر انتهاكاته لحقوق الإنسان واحتضانه لجماعات الإرهاب.

وكان عبدالحي يوسف قد أصدر فتاوى دينية لدعم نظام البشير المخلوع منها فتوى تكفير من يخرجون في مظاهرات دعت لها الحركة الشعبية عام 2009 لتعديل عدد من القوانين.

ورغم محاولات يوسف المستميتة للتبرؤ من الإرهاب، وتكرار صفحته على موقع فيسبوك رفض العنف والدعوة إلى الله بالحسنى، إلا أن هناك فيديو شهيرا للرجل يخرج فيه مؤبنا أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة، عقب الإعلان عن مصرعه في مايو 2011، معتبرا إياه شهيدا عظيما يمثل الإسلام الحقيقي، وحلل له تفجير برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك في أحداث سبتمبر 2001.

وقال عبد الحي يوسف عن اسامة بن لادن حينها “لا يفرح بموته مؤمن أبدا. فهذا الرجل جاهد في الله حق جهاده. وكان شوكة في حلوق أعداء الله. أسامة بن لادن أخونا وولينا.. كان في حياته مصدر رعب للكفار والمنافقين وكذلك يوم مماته، فاليوم تسمعون عن سفارات أغلقت أبوابها ودرجات استعداد رفعت، لأنه صدق ما عاهد الله عليه.. عاش لأمته وعاش من أجل أن تكون كلمة الله هي العليا”.

أبرز المعلومات عن الإرهابي عبد الحي يوسف:

خطيب الدوحة في السودان
يوسف شيخ معروف في الشارع السوداني يشغل مقعد نائب رئيس هيئة علماء المسلمين هناك، وأستاذ بجامعة الخرطوم، وخطيب مسجد الدوحة في العاصمة السودانية، وهو إلى جانب ذلك من مستشاري الرئيس المعزول، وأحد الدعاة العتاة للخلافة الإسلامية.

ولد بالقاهرة عام 1964 في أسرة سودانية متوسطة الحال، وبدأ حياته دارسا للتجارة بجامعة الخرطوم، قبل أن يتحول به المسار إلى دراسة الشريعة بعد سفره إلى الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة، ثم تخرج فيها ليعود إلى التدريس بجامعة الخرطوم، وأصبح يمثل نموذجا واضحا للجهر بمعاداة الحريات، ورفض قيم التسامح، ومقاومة التوجهات المدنية والديمقراطية.

يسير الرجل على درب يوسف القرضاوي القطري الإخواني المصري، حيث يطوّع الدين لخدمة توجهات سياسية، ويستغل النصوص لدعم بقايا الإسلاميين في النظام السوداني، كاشفا وجهه على حقيقته ليبدو في مواجهة التعددية والديمقراطية.

يمتلك تأثيرا قويا على مريديه من الإسلاميين وفي مقدمتهم الإخوان الذين كانوا يتصدرون المشهد السوداني ويناورون حاليا للبقاء تحت لافتات حماية الدين، ونصرة الشريعة من هجمة العلمانية.

القاعدة وداعش
عبد الحي معروف بعلاقته القوية بتنظيم القاعدة ووصف زعيم التنظيم أسامة بن لأن بأنه ولي أمره، وقال خلال كلمة له لتأبين بن لادن: “إن المقام مقام قوة وجهر وأنهم جاءوا ليؤكدوا للعالم أن إخوان أسامة ماضون في طريقه”، واتهمه الناطق الرسمي باسم الجيش الليبي الوطني العقيد أحمد المسماري في كلمة ألقاها في القاهرة، بأنه مرتبط بتنظيم داعش بدليل زيارته لليبيا لتقديم محاضرات لتعبئة الدواعش وتحريضهم على قتال الجيش الليبي.

فض الاعتصام
عند بدء الثورة، دعا عبد الحي في خطبه لضرورة فض الاعتصام وحرمة الخروج عن الحاكم، كما دعا للتظاهر ضد المجلس العسكري، وقال: “الدين خط أحمر سنحشد كما تحشدون” وهو ما أثار غضب المتظاهرين الذين رأوا أنه يدعو لفصل الدين عن الدولة، كما خصص أكثر من 50 مسجدا بالخرطوم، في وقت سابق للهجوم على الدعاة الذين يدعون لفصل الدين عن الدولة، وشددوا على التمسك بالدين والشريعة الإسلامية كمطلب لأغلبية السودانيين، وأصدر عبد الحي فتاوى دينية لدعم نظام البشير منها فتوى تكفير من يخرجون في مظاهرات دعت لها الحركة الشعبية عام 2009 لتعديل عدد من القوانين.
فتنة يوسف كان السودانيون يفسّرها بأنها جرجرة لمسار الحراك الشعبي بعيدا عن غاياته الأساسية، فالغاضبون خرجوا اعتراضا على الفساد والاستبداد والقمع باسم الدين وسوء الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، ولم تكن القضية تخص الشريعة.

العمليات الانتحارية
عبد الحي أجاز في إحدى فتاويه المثيرة للجدل بجواز العمليات الانتحارية باستخدام حزام ناسف، بقوله إن دخول المنتحر وسط مجموعة من اليهود وتفجير نفسه بهم يعد عملية استشهادية.

تكفير العلمانيين
وسبق أن حرض عبد الحي طلاب جامعة الخرطوم على حرق “معرض الكتاب المقدس” عام 1998 كما أصدر فتوى تكفر كل من ينتمي للأحزاب العلمانية ويدعو للديمقراطية والاشتراكية والمساواة بين الرجال والنساء.

علاقته بالبشير
عبد الحي يوسف الذي طرد من الإمارات في وقت سابق، بسبب علاقته بالجماعات الإرهابية، كان عضوا في هيئة علماء السودان، التي تعتبر الذراع الديني للحكومة السودانية، وعرف بأنه مقرب للرئيس السوداني المخلوع، الذي سبق أن عرض عليه قيادة التوجيه المعنوي في القوات المسلحة السودانية.

تجارة بأسم الدين
ارتبط يوسف بمصالح مالية ومكاسب عديدة مع نظام البشير من خلال فضائية “طيبة” السودانية التي تمتلكها قناة الأندلس، وهي قناة يمتلكها عدد من الأشخاص، من بينهم عبدالحي يوسف نفسه، إلى جوار علي البشير، شقيق الرئيس المخلوع وقد حصلت القناة على ترخيص بالبث بتدخل مباشر من الرئيس المخلوع.

وهناك معلومات متداولة عن مكاسب أخرى حصل عليها نتيجة قربه من نظام البشير تمثلت في تمتعه بـ14 وظيفة رسمية وشبه رسمية، جنى من ورائها مكاسب كبيرة. ولتلك الأسباب تحفظ الكثير من أساتذة الجامعة على قيام الرجل بالتدريس في جامعة الخرطوم، لأنه غير مؤهل للتدريس في الجامعة، ولم يتمكن من الحصول على درجة الدكتوراه.

المصدر
متابعات + العرب اللندنية

‫2 تعليقات

  1. البل ثم البل فى الحل التساهل الشديد مع حراميه الدين اغرأ اللصوص والمجرمين وليس الدعاء كما يسمونهم اى دين الشعب يموت فقرا وجوعا ومرضا وهم يمتلكون كل كنوز الدنيا وزخرفها من سيارات فارهه ومنازل قصور عاليه من أين لكم هذا واحتكار 14وظيفه ومعظم خريجي السودان عاطله اي دين يا من تطلق على نفسك شيخ وداعيه إلا تخافون يوما تردون إلى الله وتلفون أمام الله ماذا تقولون (يوما تتقلب فيه القلوب والابصار)انت سوا واخجلوا على بضاعتكم التى تروجون لها أتمنى الحسم العاجل من الحكومة الانتقالية بعد تعييين رئيس القضاء والنائب العام والإسراع فى فى ردع المفسدين تجار الدين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق