السودان اليومالسودان عاجل

قيادي بحزب الأمة : لهذا السبب (…) أنتقد أيتام النظام السابق قميص حمدوك

قال القيادي بحزب الأمة عبد الرسول النور إن الحديث عن قميص رئيس الوزراء عبدالله حمدوك الذي انقسم السودانيون فيه بين مادح وقادح خطف الأضواء عن نتائج زيارته المهمة للفاشر عاصمة شمال دارفور، وبالأخص اهتمامه بالنازحين ومعسكراتهم.

وأضاف النور في تصريحات لصحيفة الاتحاد الاماراتية، ان الزيارة كانت بادرة طيبة وإشارة صحيحة على اهتمام الثورة بتحقيق السلام المستدام وعودة النازحين طوعا إلى أماكنهم، بعد إزالة كل الأسباب التي دعت إلى النزوح وتوفير الأمن ووسائل كسب العيش الكريم مع التعويض الفردي والجماعي وإكمال المصالحات القبلية والمجتمعية وفتح صفحة جديدة بيضاء للتعايش السلمي بين جميع المكونات بعد إزالة الغبن والاحتقان والكراهية والعداء.

وتابع النور أن النازحين أحسوا لأول مرة بأن الدولة جادة فيما تقول، ووجدوا حكومة الثورة ممثلة في رئيس الوزراء قريبة منهم جدا مظهرا وجوهرا وحديثا، وهو ما دفع بعض الساخطين من أيتام النظام السابق إلى انتقاد قميص حمدوك وفسروه وفقا لأهوائهم، وكانوا سينتقدون أي زي يظهر به، فلو ارتدى بدلة كاملة، لقالوا كيف يذهب للنازحين وهم حفاة وشبه عراة، ولو ارتدى جلابية لقالوا أين عباءة المخلوع عمر البشير؟! إذن قضيتهم هي حمدوك نفسه، وليس ما يقول أو يفعل أو يلبس.

الجدير بالذكر، كانت زيارة رئيس الوزراء الدكتور عبدالله حمدوك لمدينة الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور أثارت جدلا كبيرا في السودان بعد مانشيت نشرته صحيفة «المجهر» السودانية التي يرأس تحريرها الهندي عز الدين المعروف بصلاته بالنظام المعزول، حول ما وصفته الصحيفة بـ«استياء في الجيش من ملابس حمدوك خلال تفقده الطابور العسكري بالفاشر».

تعليق واحد

  1. ردى للجيش السوداني الزين علقوا عن قميص السيد الرءىيس حمدون الز ى اجمع العالم فى احترامة أيها الجبناء أين انتم من حماية الشعب السوداني المغلوبين فى امرهم قد استقدمكم النظام الباءىد فى الإبادة الجماعية فى دارفور و حرب الجنوب جبال النوبة والنيل الأزرق ع والآن انتم مثل الأسود بلا أسنان تحت تصرف السفاح حميدتي قائد الجنجويد ونحن بالمرصاد أيها المنافقين حسبنا اللة ونعم الوكيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق