السودان اليوم

البدوي يرد على تصريحات الوزير مدني عباس ويتحدث عن تفاصيل هامة

فند الدكتور ابراهيم البدوي وزير المالية المستقيل وجود أي علاقة قربى بينه ورئيس مجلس الوزراء عبدالله حمدوك وجاء ذلك ردا على خلفية تصريحات لوزير الصناعة مدني عباس مدني، لجريدة “التيار” قال فيها ” رئيس الحكومة لا يرى أي سبب لإقالته”، وأضاف “البدوى وزير الماليه السابق كان ذا صلة قرابة مع حمدوك وتمت إقالته”.

وقال البدوي في بيان صحفي حصل المشهد السوداني على نسخة منه :” أود أن أعبر عن أسفى العميق بأن يعمد الأخ مدنى إلى إقحامى في هذا الشأن الذى يخصه حصراً ويتعمد الإدلاء بمزاعم من صنعه، مثل قرابتى برئيس الوزراء، أو التوسل بفرية الإقالة”، وأضاف” أنا ليست لى أي علاقة قربى بالسيد رئيس الوزراء، وأول مره ألتقيته في منتصف التسعينات من القرن الماضى عندما دعوته ولفيف من الأكاديمين والخبراء الاقتصاديين السودانيين لحضور مؤتمر “مجموعة البحوث الأفريقية” بنيروبى والتي كنت أعمل بها مديراً للبحوث، منتدباً من البنك الدولى”

واوضح تفاصيل استقالته واخر لقاء جمعه مع مدني، قائلا “بعد أن تقدمنا بالاستقالات الجماعية في اجتماع مجلس الوزراء، الموافق التاسع من يوليو، أديت صلاة الظهر مع الأخ مدنى قبل الاجتماعات الفردية لكل وزير على حده مع رئيس الوزراء حسب طلبه. وخلال إستراحة الصلاة هذه أخبرت الأخ مدنى بما دار بينى والسيد رئيس الوزراء عند إجتماعى به بناءً على طلبى يوم الخميس، الموافق الثانى من يوليو، أي قبل أسبوع من اجتماع مجلس الوزراء المذكور، وأفدته، والله على ما أقول شهيد، بأننى لا أستطيع العمل مع د. عبد الله حمدوك وسأطلب منه إعفائى عندما يأتي دورى لمقابلته”

وأضاف”هذا ما حدث بالفعل. فإذا كانت هذه إقالة، فأنا أتشرف بها لأننى من سعيت لها وأصريت عليها. أستاذ مدنى يعلم ذلك تماماً، لأننى من دون كل الزملاء أخبرته بكل هذه التفاصيل وتمنيت عليه أن يواصل المسيرة وقد دار بيننا نقاش في هذا الشأن، حيث حاول إثنائى عن هذه الخطوة”

وافاد ايضا ” كنت وما زلت أرى أستاذ مدنى من قادة وأيقونات هذه الثورة العظيمة وكنت أقول له بأن صورته في ذلك اليوم المشهود أمام القيادة العامة ستظل محفورة في وجدان هذا الشعب، وانأ الآن أقول له أتمنى لك التوفيق والسداد إذا قٌدِر لك البقاء في الحكومة ولكن سيذكرك الشعب السودانى بتلك الصورة أكثر من أي شيء آخر وتلك لعمرى قمة العطاء والفخار، فلا حاجة لك لمثل هذه التصريحات”.
وعاد وزير التجارة والصناعة مدني عباس الى الاضواء وهو يواجه عاصفة من الانتقادات، آخرها من أستاذ جامعي في المؤتمر الإقتصادي القومي الذي تنعقد جلساته بقاعة الصداقة بالخرطوم، والذي خاطب رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك قائلاً: إن وزير التجارة هو السبب في الكارثة الاقتصادية، واستغرب لعدم إقالته مع التغييرات التي أجراها حمدوك مؤخراً.
وتواجه وزارة الصناعة والتجارة العديد من الانتقادات بسبب أزمات الخبز والدقيق، التي وعد الوزير بحلها من قبل وفشل في ذلك، وتتحججت الوزارة بأن الأزمة معقدة ومسؤول منها عدد من الأطراف ليست الوزارة لوحدها.

تعليق واحد

  1. استبشرنا بالثورة خيرا وقلنا ذهب البشير الذي ملأ السودان ضجيجا وتصريحات بلهاء واستوزر البلهاء أيضا والحرامية وقرب اليه أصحاب المصالح الشخصية … وأهل كل ثروات السودان التي تحت الأرض وعل ظاهرها وما تأتي من السماء ..
    ليسعى بين الدول متسولا يبيع كرامته وماء وجهه …. لكن للأسف شأننا أننا نستبدل البلهاء بالبلهاء … حكومة قحت ليس فيها وزيرا واحدا يستحق أن يكون مجرد موظف في الوزارة التي يقودها… كلهم تبدو رعونتهم وتواضع أفكارهم سماجة تصريحاتهم حقيقة من لا يملك الشيء لا يعطيه ما أفقر هؤلاء الوزراء من أتى هؤلاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى