السودان اليومالسودان عاجل

عودة الإنترنت مع غياب وسائل التواصل الاجتماعي

قال الكاتب والباحث السياسي السوداني شوقي عبد العظيم، إن عمليات القتل التي حدثت في 17 نوفمبر الجاري أدت إلى مزيد من الغضب في الشارع السوداني والإصرار على مواصلة الاحتجاجات.

وأوضح عبد العظيم في حديثه لـ”راديو سبوتنيك” اليوم الجمعة، أن لجان المقاومة في الأحياء اعتبرت أن “هذا القتل استهداف للثورة وإخافة للثوار ولقمعهم حتى لا يخرجوا مرة أخرى”، الأمر الذي زاد من وتيرة الغضب.

وأكد عبد العظيم على عودة خدمات الإنترنت في السودان التي تضررت منها شركات الاتصالات والاقتصاد وكان الهدف منها عدم تلاقي الثوار والتعتيم الإعلامي على ما يحدث داخل البلاد.

ولفت إلى انقطاع خدمات وسائل التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر وواتسآب إلا أن الشباب بدؤوا في استخدام بعض الخواص لكسر هذا الحاجز.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. The humanitarian organization and amnesty international should vigorously interfere to stop the blood shed of Sudanese peaceful people by the military otherwise Sudanese people will never forget the weak allegations of support to them by the international society…down with China and Russia who used their power of rejection in the security council for the benefit of the military against democracy and justice and freedom l

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock